الرئيسية / آراء حرة / قصة كفاحي بمناسبة القبض على أطفال التهريب في بورسعيد

قصة كفاحي بمناسبة القبض على أطفال التهريب في بورسعيد

كتبت : سالي علاء الدين

بمناسبة الهرى الفظيع من امبارح و العيال السرسجية اللى اتقبض عليهم بيهربوا وماشاء الله شايفة ناس زايطة عشانهم اوى وبتدافع و تبرر الجريمة والغريبة انهم فعلا متعاطفين مع مجرمين بحجة انهم غلابة ومش لاقيين ياحرام وعندهم حق يسرقوا
طيب خلوني احكيلكم موقف شخصي حصلى انا شخصيا من ٣سنين.

عمرى ما كنت هتكلم فيه ولا احكيه انما بصراحة دمى فاير من امبارح الدنيا مقلوبة عشان شوية عيال مهربين وعمالين تلاقولهم حجج ومبررات.

الحال دايما بيضيق بيا ف الصيف اوى وبشتغل بالليل اى حاجة تسندنى لحد الدراسة. في الفترة دي من ٣ سنين تقريبا او ٤ دورت كتير ملقتش غير وظيفه في عيادة دكتورة امراض نساء وولادة, كنت رايحلها مفيش ف بيتى غير عشرة جنية وعيالى جعانين. الست قالتلى انا مش محتاجة غير عاملة نظافة ودى حاجة انتى مش هترضي تعمليها بس فيها بقشيش يومى كويس وكل شهر ٥٠٠ جنية. مصدقت قولتلها ابوس ايدك شغلينى مش عايزة اروح لعيالي ايدى فاضية
 فعلا اشتغلت وكانت كل وظيفتى اخذ البيبي اول ما يتولد اشطفه كويس واطلعه لاهله
والست بعد ماتفوق وترتاح ادخلها الحمام واشطفها من الدم واحميها والبسها
 ياااااما ستات يعنى مكنتش تقدر تتحكم في نفسها عشان واخدة علاج كتير بتعمل حمام على نفسها.

اقول ماله زكاة عن صحتى وبصراحة الست من دول لما تيجى مروحة تدينى اللى فيه النصيب وتشكرني وكنت بطير من الفرح
وبعد كل دا ادخل اوضة العمليات امسحها من الدم وبواقي العملية وانا نازلة اكون مسحت العيادة كلها ومليت شنطة زبالة اطول منى اخدها واشيلها على قلبي وارميها اروح بيتى الساعة ٢ او اكتر الفجر اترمي زى القتيلة واصحى الساعة ٧ الصبح اروح المدرسة من كتر التعب والارهاق والاشمئزاز كنت ببكي بحرقة وتقريبا مش بشوف عيالى بس كملت واستمريت لحد الدكتورة ماحبت تستغلنى اكتر لما شافتنى حمارة شغل ومقدرتش وضعى ولا ظروفي فضلت تخلينى ف العيادة لحد ٥ الصبح
بقيت تقريبا مبنمش و هلكت فوق الحدود ولما كلمتها قالتلى دا الل عندى وطردتني
انهرت اكتر ساعتها ومبقتش عارفة اتصرف و ملقتش اى شغل نهائي

الدنيا اسودت ف عنيا وتعبت اوى فضلت استلف من كل اللى حواليا عشان يدوبك ناكل ونشرب ولا كنت بعرف بقى افتح فيس ولا اشحن نت ولا اى شئ.

كلمت ربنا وقولتله اتصرف يارب انا تعبت وانهرت من البكى. مكنش قدامي حاجة تتباع وينفع استغنى عنها غير الموبايل
استعوضت ربنا ونزلت ابيعه وماشية ف الشارع بعيط قدرا قابلت واحدة صاحبتى من سنين مشفتهاش
بس ايه متأنتكة ومتشيكة وعلى سنجة عشرة
اول لما شافتنى خدتنى بالحضن وسلمت عليا جامد وطبعا كان شكلى باين عليه البؤس والشقاء
المهم حكتلها وانا ببكي وتعبانة
سكتت كدا وقالتلى بقولك ايه
تعالى اشتغلى معايا
بصتلها بحيرة وامل وقولتلها ماشي
انتى بتشتغلى ايه
بصت حواليها زى الحرامية ووطت صوتها
وقالتلى بصى ياستى انا لا بعمل حاجة عيب ولا حرام
هى قالت كدا انا اتوغوشت😃
قالتلى انا بخرج مع السياح العرب
يعنى بيجى عايز يتفسح اخرج اسهر معاه
وباخد ف السهرة الف جنية
وخلى بالك احنا بنسهر ف مكان عام
اه ومش بيجى نحيتى
بس مفيش مانع ضحك وهزار وطبعا هيجيبلك لبس لزوم الخروج
وهتاكلى وتشربي وتاخدى فلوس
ومش هتعملى حاجة غلط
قولتى ايه؟!
شافتنى مصدومة ومش بنطق
قالتلى فكرى هتخرجي مرتين تلاتة بس
يعنى الاسبوع بتاعك هيقف بتلات الاف جنية بخلاف اللبس والاكل والفسح فكرى واتصلى بيا
سابتنى ومشيت وانا لسه ف حالة ذهول وصدمة
قعدت على الرصيف ومفيش اى رد فعل عندى غير الغضب الغضب الشديد اوى من كل الدنيا ومن كل شئ
وبصيت للسما وانا غضبانة اوى وقلت لربنا بقى انا بقولك ساعدنى تبعتلى دى
كنت غضبانة وثايرة رحت لبتاع موبيلات محل معرفوش قلتله عايزة ابيع عدتى
قالى بس دى قديمة ومعليهاش طلب
قلتله ارجوك انا محتاجة اى فلوس
كانت الدموع متحجرة ف عنيا

الراجل بصلى وسكت وبعدين اخد العدة وقالى عايزى فيها كام
بصراحة محستش بنفسي غير وانا منهارة من العياط
قلتله اى حاجة اى حاجة ولادى جعانين
الراجل بقى بيحاول يسكتنى بكل الطرق
وف الاخر قالى خدى عدتك وخدى الفلوس دى سلف
قلتله لا انا مش عايزة فلوس انا عايزة شغل
سكت دقيقة وقالى طيب ثواني
خرج برة المحل عمل تليفون ورجعلى تانى
قالى انتى بنت حلال
الدكتور فلان البنت اللى بتشتغل معاه مشيت وعايز واحدة مكانها
فرحت اوى وفعلا وقف حد مكانه وخدني للدكتور ودخل كلمه
الدكتور دا كان انسان جدا
راجل حقيقى اداني مرتب شهر مقدم وقالى اى فلوس تطلعلك من الزباين ماليش دعوة بيها وكل يومين تلاتة يدينى خمسين جنية او تلاتين غير اللى كان بيطلعلى وكنت قاعدة على مكتب مرتاحة بدل البهدلة اللى كنت فيها
وبعد حوالى اسبوعين وانا ف الشغل باليل اتصل بيا صاحب البيت اللى كنت ساكنة فيه
منطقة جديدة وكانوا بيبنوا قدامي وبيحفروا ف بطن الارض وكانت مكان مهجور اوى
سكنت فيه عشان رخيص على قدى
المهم الراجل قالى تعالى بسرعة
اتسرعت قولتله ليه حصل ايه
قالى كدا باللفظ بنتك رمت فوطة من الشباك فيها تعبان
ايوة زى ماقرئتم كدا تعبان
والعيال بتصوت لوحدها وانا مش عارف اتصرف
جريت زى المجنونة سيبت كل حاجة شديت شنطتى وجريت معرفش وصلت ازاى ولا ركبت ايه
المهم فتحت الباب وانا بصرخ وانده عليهم
لقيتهم قافلين باب الاوضة عليهم
فتحت الباب بكل رعب الدنيا لقيتهم ميتين رعب هما كمان
خدتهم ف حضنى واطمنت انهم بخير
وبعد ماهدينا كلنا
بنتى بتقولى
كنا قاعدين بنتفرج ع التليفزيون وفجأ دخل تعبان من تحت باب الشقة
ابنى ملحئش يشوف غير ديله
بنتى اللى شربت الخضة
كلها
هى لحد اللحظة متعرفش دا حصل ازاى هى طفلة وخوافة جدا ازاى قامت ف لحظة شدت فوطة كانت جنبها ورمتها ع التعبان ومسكته وحدفته فالشباك
كل دا حصل ف ظرف دقيقة واحدة
طفلة عشر سنين ؟!!!
ربنا بعتلها ملاك حارس ف ساعتها
اه والله ملاك حارس
صاحب البيت بيقولى التعبان وقع جنبي وانا قاعد تحت البيت وصدقينى تعبان كبير انا مش عارف بنتك عملت كدا ازاى
بس دا معناه انك بتاجرى مع ربنا
الجملة رنت ف دماغي مفهمتهاش
التجارة مع ربنا .. جملة خطيرة .. ليه لا مهو انا مستسلمتش الحرام
وفضلت اكافح بشرف وكرامة … تاجرت مع ربنا اللى غضبت منه وافتكرته ناسينى
صاحب البيت عملى عتبة قدام باب شقتى ودنيتى مشيت على قدى اه وغلبانة اه بس ولادى بخير وف حضنى ومش نايمين جعانين .. انا حكيت الحكاية الطويلة العريضة دى عشان الناس اللى بتبرر وتدافع عن العيال دى تفهم كلامي وتفهم العبرة منه

شاهد أيضاً

كريستيانو رونالدو : مهارات وانجازات غير مسبوقة في كرة القدم

كتب : محمود مهدلي خلينا متفقين إن كريستيانو رونالدو عمل حاجات في لعبة كرة القدم، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!